Tuesday, May 7, 2013

متحف الفن الاسلامي



متحف الفن الاسلامي




يقع متحف الفن الاسلامي في القاهرة و هو يعتبر واحد من اهم و اعظم المتاحف في العالم و هو يمثل حضارة ثقافية و دينية في مصر و هو يتميز بما يحتويه من تحف فنية خشبية نادرة وكذلك التحف المعدنية و ايضا الخزف و الزجاج و الكريستال و اشياء اخري من المنسوجات علي مر العصور من مختلف انحاء العالم الاسلامي
في السنوات الاخيرة قد عرض متحف الفن الاسلامي حوالي 2500 من التحف الفنية المصنوعة يدويا في حوالي 25 معرض و قد تتضمن هذه المجموعة الكثير من المخطوطات النادرة للقرآن الكريم مع بعض فنون الخط العربي المكتوبة بالحبر الفضي علي صفحات محددة.




يرجع تاريخ هذا المتحف الي عهد الخديوي توفيق فقد تم اقتراح فكرة انشاء متحف للفن العربي في ساحة مسجد بيبرس علي الخديوي توفيق و تم الموافقة عليه الا انه لم يتم تنفيذ هذه الفكرة حتي عهد الخديوي  توفيق في عام 1880 عندما امر الخديوي توفيق وزارة الاوقاف بإعداده .

في عام 1881 اقترح العالم جوليوس فرانز و هو عالم نمساوي من اصل مجري (رئيس قسم الفنون في وزارة الاوقاف ) ان يكون المسجد بالقرب من باب الفتوح ليكون مقر مؤقت للمتحف , طبقا لذلك كان المعرض مفروش هناك في الممرات الشرقية , تتكون في البداية من 111 قطعة معمارية مأخوذة من الآثار الأخرى .
تحسنت الامور كثيرا في هذا العام عندما وافق الخديوي توفيق " لجنة الاثار العربية " التي تتضمن شروطها علي تشغيل المتحف الفن العربي و تزويده بالتحف الاثرية  و كذلك الحفاظ علي هذه المعالم الاثرية , و نتيجة لذلك فقد امتلأت أروقة المسجد بالتحف الاثرية الكثيرة .

في عام 1884 تم بناء هيكل من طابقين في ساحة المسجد لأضافة 900 تحفة فنية علي الرغم من ان موظفيها هم مدير واحد فقط و حارس باب .

في عام 1887 ماكس هيرتز النمساوية المجرية و التي كانت محل جوليوس فرانز و قد بدأت بصنع العديد من التغييرات و اقتراح اسم متحف ثم تم اعادته الي معرض للاثار العربية (دار الاثار العربية – دار الازهر العربية ) و بعد ذلك اصبح المبني الجديد مزدحم للغاية بالتحف الفنية حتي تم طلب من وزارة الاوقاف ببناء متحف اكبر .

في عام 1899 كانت قد وضعت الأسس لبناء أكبر متحف في حي باب الخلق بالقاهرة .

قد صمم المبني الجديد و الحالي من قبل الفونسو مانيسكالو و اكتمل في عام 1902 علي نمط المماليك مع وجود طابق علوي و هو المكتبة الوطنية , و تم هدم المتحف القديم في السبعينات خلال عملية تجديد المتحف القديم هناك .




يواجه متحف الفن الاسلامي تاريخ القاهرة كليا فهو يحتوي علي مدخلين الاول علي الجانب الشمالي الشرقي و الاخر في الجانب الجنوبي الشرقي . يوجد حديقة جميلة مع نافورة كانت تؤدي سابقا الي المدخل الاول و لكن الان تم ازالتها . المدخل الذي علي شارع بورسعيد يتميز بواجهة فخمة جدا فهي غنية بالزخارف و الاستراحات المستوحاة من العمارة الاسلامية في مصر , و المتحف عبارة عن طابقين السفلي يحتوي علي قاعات المعرض و العلوي يحتوي علي مخازن عامة  ويوجد طابق اسفل قاعات المعارض و هي تحتوي علي مخزن متصل بقسم الترميم .

Comments
0 Comments

0 التعليقات:

Post a Comment