Thursday, March 7, 2013

جولة في مكتبة الأسكندرية



صورة ليلية لمكتبة الأسكندرية

مكتبةالأسكندرية هي ذلك الصرح الثقافي العملاق و هي تُعد منارة للثقافة ونافذة تطل من خلالها مصر علي العالم و يطل منها العالم علي مصر و تراثها و حضارتها المجيدة ، تم افتتاحها في عام 2002 حيث قامت الحكومة المصرية بالتعاون مع اليونسكو ببناء مكتبة الإسكندرية الجديدة التي يُقبل عليها اليوم أكثر من مليون و نصف زائر خلال العام الواحد.

تقع مكتبة الأسكندرية الحالية في موقع قريب من المكتبة القديمة و جدير بالذكر أن مكتبة الأسكندرية القديمة -أو المكتبة العظمي-كانت أكبر مكتبة في عصرها و أحتوت علي أكثر من نصف مليون كتاب و مرجع منها مكتبة أرسطو أعمال هوميروس و هو الشاعر الملحمي الإغريقي ،و قد شُيت المكتبة في عصر بطليموس الأول في القرن الثالث قبل الميلاد و تم افتتحها بطليموس الثاني و هناك أقاويل تشير بأن الإسكندر الأكبر هو من افتتحها.


تُعد مكتبة الأسكندرية المكتبة الرقمية الأولي في القرن الواحد و العشرين و هي تضم أرشيفاً للإنترنت، و تتسع المكتبة لملايين الكتب و المجلدات. تحتوي المكتبة علي أربعة متاحف منها متحف للآثار و متحف لتاريخ العلوم و أخر للمخطوطات كما تضم قبة سماوية يمكنك الاستمتاع فيها بالعروض المذهلة مع أبنائك و كذلك إن كنت مع أبنائك فلابد أن تصطحبهم لقاعة الإستكشاف المخصصة لتعريف الأطفال بالعلوم المختلفة.

تحتوي المكتبة كذلك علي ست مكتبات متخصصة منها مكتبة للفنون، مكتبة للمكفوفين و مكتبة للأطفال و أخري للنشء و هناك أيضاً مكتبة مخصصة للكتب النادرة و غيرها.أما بالنسبة للمعارض فتضم مكتبة الأسكندرية خمسة عشر معرضاً دائمة منها الأسكندرية عبر العصور ،تاريخ الطباعة، كتاب الفنان، النحت و مختارات آدم حنين و العديد من المعارض الآخري كما يوجد قاعات لإستقبال المعارض الفنية المؤقتة و مركز للمؤتمرات يكفي آلاف الأشخاص.
إذا كنت تقوم بأبحاث أكاديمية فستجد ثمانية مركز للأبحاث الأكاديمية المختلفة منها مركز الفنون، مركز الخطوط و مركز الدراسات و البرامج الخاصة.

Comments
0 Comments

0 التعليقات:

Post a Comment