Monday, March 11, 2013

الكنيسة المعلقة


الكنيسة المعلقة


تعتبر الكنيسة المعلقة من أجمل و أشهر الكنائس فى العالم ، و هى من أهم و أقدم المناطق الدينية القبطية و التى توجد بمصر القديمة ، نظراً لما تحصل عليه الكنيسة من تاريخ أثرى و هام للمسيحين حيث أن هذا المكان مرتبط بالعائلة المقدسة ، و توجد بين كنائس و أديرة لقديسين أجلاء ، و تتبع هذه الكنيسة الطائفة الأرثوذكسية .

و جاءت تسمية الكنيسة المعلقة بهذا الإسم لأن تم بنائها على برجين من أبراج الحصن الومانى ( حصن بابليون ) ففى القرن الحادى عشر تعد الكنيسة المعلقة مقراً للبطاركه ، حيث كان أول من أتخذها مقراً للإقامه فيه هو البطريرك خريستودولوس ، و تم فى القرن الثانى عشر دفن الكثير من البطارقة ، و توجد لهم حتى الأن صور تضاء لها الشموع بالكنيسة ، و كذلك كانت تتم محاكمات الكهنة و المهرطقين بالكنيسة .

و الأن هيا بنا لندخل الكنيسة ، حيث نجدها بالناحية الغربية لشارع مارى جرجس فنرى روعة التخطيط و الدقة للمهندسين الذين بنوا هذه الكنيسة المعلقة بالطابع البازيليكى المكون من طابقين ، و من أمامها نجد نافورة ، فعندما ننظر للأرضية نجدها زجاج و تحتها لا يوجد غير عمودين ، و نجد به 3 أجنحة و هيكل يتم توزيعه على 3 أجزاء مستطيلة الشكل ، و كذلك به صحن رئيسى و جناحين صغيرين و على كل جانب 8 أعمدة ، و من بين الصحن و الجانب الشمالى نجد صف من 3 أعمدة بها عقود كبيرة بشكل مدبب ، و تتكون الأعمدة التى تفصل بين الأجنحة من الرخام و لكن هناك إحدى العواميد تتكون من البازلت الأسود ، أما الجهة الشرقية للكنيسة فبها 3 هياكل ( على اليمين هيكل القديس يوحنا المعمدان و فى الوسط هيكل القديسة العذراء مريم و على اليسار هيكل القديس مارى جرجس ) ، و نرى بين هذه الهياكل أحجبة خشبية مصنوعة من الأبنوس و العاج الشفاف و بها نقوش هندسية رائعة ، و إذا نظرنا لأعلى نجد صور السيد المسيح على عرش ، و فى اليمين العذراء مريم و الملاك جبرائيل و القديس بطرس ، أما على اليسار فنجد يوحنا المعمدان و الملاك ميخائيل و القديس بولس ، و فى أعلى المذبح نجد بداخله مظلة خشبية ترتكز على 4 أعمدة ، و عندما ننظر فى الخلف نجد منصة جلوس لرجال الكهنوت أما عن الجناح الأيمن فنجد أجزاء من الصحف القومية المصرية معلقة على أحد الحوائط مستشهدة على التاريخ الحديث للكنيسة .

و من هنا فنكون قد إنتهينا من رحلتنا فى الكنيسة المعلقة صاحبة أهم مزار دينى قبطى فى مصر و العالم ، و معكم فى رحلة أخرى من رحلات مصرنا الحبيبة .

Comments
0 Comments

0 التعليقات:

Post a Comment