Friday, March 1, 2013

مسجد الحاكم بأمر الله



مسجد الحاكم بأمر الله


تتميز القاهرة الفاطمية بالعديد من المزارات و الأماكن التاريجية الإسلامية التي لا يوجد لها مثيل في تجمعها في العالم ، فنجد نفسنا الأن أمام أحد أهم هذة الأماكن ألا و هو مسجد الحاكم بأمر الله المنصور
  و هنا يطرق أبواب تفكيرنا أحد الأسئلة ألا و هى من هو الحاكم بأمر الله المنصور هو ابن الحاكم العزيز بالله الفاطمي و كنيته بابي علي و يعد أخر خلفاء الفاطميين الأقوياء كان يمتاز بالعينان الواسعتان و صوته الجهور و قد كان من أعداء العباسيين مما ترتب عليه أن تقوم الخلافة العباسية بإصدار بيان مفاده أن الحاكم بأمر الله ليس من سلالة سيدنا علي رضي الله عنه، و هنا ندخل سويا من أبواب المسجد . 
 و لكن قبل أن ندخل يجب أن أتكلم قليلا عن تاريخ المسجد فقد شرع في بناء المسجد في عهد العزيز بالله الفاطمي و قد توفي قبل انهائه و قد أتم بنائه الحاكم بأمر الله في عام 403 ه لذلك سمي بجامع الحاكم بأمر الله أنه هو من أتم بنائها .
 هنا الأن نخلع نعلينا لندخل من باب المسجد فنجد بعض الكتابة الكوفية الرائعة و سنجد كل الأكتاف و الأعمدة مبنية من طوب داكن اللون و يشد الأكتاف إلي بعضها البعض روابط خشبية كسيت بالواح خشبية مزخرفة وسنجد فوق نهاية حائط القبلة من الطرفين قبتان محمولتان علي الخشب و سنتجول بأعيننا لنجد القبة الثالثة و يال روعتها فهي تكمن فوق المحراب ، و سنجد أن للمسجد تسعة أبواب وقد سد منها البعض بسبب بناء السور الملاصق للمسجد و عندما نتجول سنجد الزخارف النباتيه و سنجد النقوش الكوفيه علي الخشب منتشره في جميع انحاء المسجد .
 و ها هنا و جب علينا أن نكشف عن ساعدينا لنتوضأ و نصلي ركعتين تحية لبيت الله و ننطلق لنري مكانا أخر في مصرنا الحبيبه .

Comments
0 Comments

0 التعليقات:

Post a Comment