Saturday, February 16, 2013

العمرة






فى البداية يجب أن نعرف معنى العمرة : فهى الحج الأصغر - اسم من الإعتمار - و هى قصد بيت الله الحرام لأداء المناسك الخاصة بها ، فرضت فى السنة التاسعة للهجرة و يمكن أداء العمرة طوال السنة حيث لا تحدد بأوقات معينة كالحج و لكن توجد لها رحلات موسمية ( عمرة رجب - شعبان - رمضان - عمرة المولد النبوى الشريف ) .







عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :(العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) 


عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):
الحجاج والعمار وفد الله، إن دعوه أجابهم, وإن استغفروه غفر لهم))






و قال الله تعالى فى كتابه الشريف : ))وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ.. )) [البقرة:196] . 






الكعبة المشرفة 



هناك نوعين من العمرة ( العمرة المفردة و عمرة التمتع ) ، العمرة المفردة يخير الرجل بين حلق شعره و تقصيره ، تقع فى أى يوم من السنة . أما عمرة التمتع فعلى الرجل تقصير شعره و لا يجوز أن يحلق ، يجب أن تكون في أشهر الحج ( شوال , ذو الحجة , ذو القعدة ) وتلحق بحج التمتع في نفس السنة ، و إحرام عمرة التمتع يجب أن يقع في أحد المواقيت البعيدة .







أركان العمرة فهى ثلاثة عند المالكية و الحنابلة : الإحرام و الطواف و السعى . و خمسة عند الشافعية : الإحرام و الطواف و السعى و إزالة الشعر و الترتيب . أما عند الحنفية : فللعمرة ركن واحد هو معظم الطواف أربعة أشواط ، و الإحرام فشرط ، و السعى فواجب و كذلك الحلق أو التقصير . 

و إليك شرح الأركان : 

1- الإحرام : 

· الإحرام هو نية الدخول فى العمرة

· يجب أن يقص شعره أو يحلقه . 

· يقص أظافره . 

· يغتسل و يتوضأ . 

· ثم يلبس بعد ذلك ملابس الإحرام، بالنسبة للرجل فيلبس إزار ورداء أبيضين طاهرين ، أما المرأة فتلبس ما تشاء من اللباس الساتر دون أن تتقيد بلون محدد، لكن تجتنب في إحرامها لبس النقاب والقفازين . 

· يتطيب ثم يصلي ركعتين في غير وقت الكراهة. 


ثم ينوي العمرة بالقلب ولا بأس أن يقول بلسانه : 
(اللهم إني أريد العمرة فيسرها لي وتقبلها مني، نويت العمرة وأحرمت بها لله 



تعالى فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني) . 





ثم يلبي قائلاً :
(لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك ويكررها ثلاث مرات، ويختم بالصلاة على سيدنا محمد (صلى الله 



عليه وسلم) يكرر المعتمر التلبية فى كل الأوقات 




محرمات الأحرام ( الرفث - الفسوق – الجدال – لبس الملابس المخيطة للرجال – التطيب – تغطية الرأس للرجل - الصيد - قطع شجر - لبس الجوارب و الحذاء العادي ولكن يجوز لبس أي حذاء يظهر فيه مشط القدم - تغطية الوجه والقدمين أثناء النوم ) 





عند دخول مكة يقول:
(اللهم هذا حرمك و أمنك ، فحرمني على النار، وأمني من عذابك يوم تبعث عبادك ، واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك) .






و عند دخول المسجد الحرام يستحب : 


o الدخول من باب السلام ، يدخل برجله اليمنى و يصلي على النبي (صلى الله عليه وسلم) ويقول:
(اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك)
)اللهم هذا حرمك وموضع أمنك فحرم لحمي وبشري ودمي ومخي وعظامي على النار(







o حين مشاهدة الكعبة يهلل ويكبر لا إله إلا الله و الله أكبر ثلاث مرات ويرفع يديه ويدعو فإن الدعاء عند رؤية الكعبة مجاب: 
)اللهم اجعلني مجاب الدعوة في الخير(
)أعوذ برب البيت من الدين والفقر ومن ضيق الصدر وعذاب القبر(
)اللهم إني أسألك أن تغفر لي وترحمني وتفك رقبتي من النار(




أو يدعو بما يحتاج من الله تعالى ويصلي على النبي (صلى الله عليه وسلم) ويقول: 
(اللهم زِد هذا البيت تشريفاً وتعظيماً وتكريماً ومهابة، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفاً وتكريماً وتعظيماً ومهابة وبرا, اللهم أنت السلام ومنك السلام فحينا ربنا بالسلام) .






2- الطواف : 

هو عبارة عن سبعة أشواط فيستقبل المعتمر الكعبة بحيث يكون الحجر الأسود على يمينه و يجعل الكعبة عن يساره 


يبدأ من خط المرمر البني ويقول:
)بسم الله والله أكبر اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك ووفاء بعهدك وإتباعاً لسنة نبيك( - يستلم الحجر ويقبله إن أمكن ذلك,إذا لم يعرف أن يقبله يمكن لمسه بيده اليمنى ويقبل يده ,إذا لم يعرف ذلك يقف بمواجهة الحجر الأسود ويشير إليه بيديه مرة واحدة فقط ويقول بسم الله والله أكبر ثم يبدأ الطواف.






يسن المعتمر الرَمَل فى الأشواط الثلاثة الأولى ، والرَمَل هو مسارعة المشي مع تقارب الخطوات، يسن أن يضطبع المعتمر أو الحاج في طوافه كله، والاضطباع هو أن يجعل وسط ردائه تحت كتفه الأيمن وطرفيه على كتفه الأيسر، يزيل المعتمر الاضطباع إذا فرغ من طوافه . 




يقول عند باب الكعبة: 

(اللهم إن البيت بيتك، والحرم حرمك، والأمن أمنك، وهذا مقام العائذ بك) . 


يقول عند الركن العراقي:
(اللهم إني أعوذ بك من الشك و الشرك والشقاق والنفاق وسوء الأخلاق وسوء المنظر في المال و الأهل و الولد)




يقول بين الركن الشامي واليماني:
(اللهم اجعله حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً وذنباً مغفوراً وعملاً مقبولاً وتجارة لن تبور يا عزيز يا غفور)






ويستحب أن يستلم الركن اليماني كلما مر عليه في الطواف وذلك بأن يمس الركن بكفيه أو بيمينه وإذا عجز عن ذلك تنوب الإشارة إليه، ويستحب الدعاء عند الركن اليماني فإنه مستجاب، حيث هناك سبعون ألف ملك يقولون آمين. 




يقول بين الركن اليماني والحجر الأسود: 

)رَبَّنَا ءَاتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ( 

) اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفاقة ومواقف الخزي في الدنيا والآخرة ( 

ويكثر في الأشواط الثلاثة من قوله (اللهم اجعله حجاً مبروراً وذنباً مغفوراً وسعياً مشكوراً). 

يقول في الأربعة الباقية: (اللهم اغفر وارحم واعف وتكرم، وتجاوز عما تعلم, إنك أنت الأعز الأكرم) 




ويكثر من الدعاء بما فيه خير الدنيا و الآخرة. 


في ختام الطواف يمسك بالحجر أو يشير إليه بكفيه وفي كل مرة يمر من أمامه أثناء الطواف.


ركعتا الطواف:
بعد الانتهاء من الطواف يصلي ركعتي الطواف خلف مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام ولو في آخر الحرم أو في أي مكان في الحرم جائز في حال الزحام. 
يقرأ في الأولى قل سورة الكافرون وفي الثانية قل سورة الإخلاص بعد الفاتحة.



يقول الله تعالى : ( واتخذوا من مقام إبراهيم مُصَلَّى ) 




يدعو بعد الصلاة: (اللهم إنك دعوت عبادك إلى بيتك, وقد جئت طالباً رحمتك, ومبتغياً رضوانك, وأنت مننت علي بذلك, فاغفر لي, إنك على كل شيء قدير) 




و عن النبي (صلى الله عليه وسلم) : (الطواف بالبيت صلاة، إلا أن الله أباح فيه المنطق فمن نطق فلا ينطق إلا بخير). وعليه يشترط في الطواف الطهارة من الحدث الأكبر والأصغر وستر العورة. 





الملتزم:
ثم بعد ذلك يأتي الملتزم ويدعو عنده:
)اللهم أعذني من الشيطان الرجيم, وأعذني من كل سوء, وقنعني بما رزقتني, وبارك لي فيه(والدعاء عند الملتزم مستجاب.










ماء زمزم:
ثم بعد ذلك يستحب أن يشرب من ماء زمزم ويقول عند شربه : اللهم بلغني أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : ماء زمزم لما شرب له
عندما أشربه أدعو: (اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً واسعاً وشفاء من كل داء)










(اللهم أدخلني الجنة بغير عذاب ولا حساب وارزقني مرافقة نبيك وسيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) في الفردوس الأعلى)
ويدعو بما يحتاجه من الله تعالى ويصلي على النبي المصطفى (صلى الله عليه وسلم) تسليماً كثيراً .









3- السعى : 

السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة يبدأ من الصفا وينتهي بالمروة 


يصعد إلى الصفا بحيث يرى الكعبة (إذا أمكن) من باب الصفا ويقول حين الصعود:






)إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيم(






ثم يقول:
)الله أكبر الله أكبر، الله أكبر و لله الحمد، الله أكبر على ما هدانا والحمد لله على ما أولانا، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، و هزم الأحزاب و حده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم إنك قلت: ادعوني استجب لكم, وإنك لا تخلف الميعاد، وإني أسألك كما هديتني للإسلام أن لا تنزعه مني حتى تتوفاني وأنا مسلم) ثلاث مرات.




ثم يصلي على سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) ويقول عند هبوطه من الصفا في كل شوط:






(اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار)
يُسن أن يهرول بين الميلين الأخضرين (للرجل فقط).






يدعو بين الميلين الأخضرين:
(ربنا أتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، رب اغفر وارحم، واعف وتكرم، وتجاوز عما تعلم, إنك أنت الأعز الأكرم، اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك).






عندما يصل إلى المروة فهذا شوط واحد فيتم سبعة أشواط يبدأ أولها 


بالصفا وينتهي آخرها بالمروة
ويقول نفس الأذكار والدعوات التي قالها عند الصفا، (يلبي الحاج في 



السعي، لا المعتمر )

بعد ختام الشوط السابع من السعي يستحب صلاة ركعتين, وفي الحرم 

أفضل . 

ويستحب أن يجمع في السعي بين الأذكار والدعوات وما تيسر من

القرآن الكريم .

ويقول بعد تمام السعي : (ربنا تقبل منا وعافنا واعف عنا وعلى 

طاعتك وشكرك أعنا ) 

لا يشترط الاضطباع في السعي عند الحنفية (أما عند الشافعية فنعم ) ، لا تشترط الطهارة لصحة السعي ولكن باعتبار أن المسعى أصبح داخل 

الحرم فيستحب ذلك . 




4 – حلق الشعر أو التقصير 


من الواجب تقصير الشعر 2 سم و لكن الحلق أفضل لحديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : عن ابن عمر أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال:





)رحم الله المحلقين. قالوا: والمقصرين يا رسول الله. قال: رحم الله المحلقين. قالوا: والمقصرين يا رسول الله. قال: رحم الله المحلقين. قالوا: والمقصرين يا رسول الله. قال: والمقصرين( و لا بد أن يكون الحلق شاملا لجميع شعر رأسه ولأن النبي حلق جميع شعر رأسة وقال: خذو عني مناسككم. وكذلك عند التقصير لابد أن يعم به جميع شعر الرأس. ويستحسن عند الحلق أن 





يقال:
)الحمد لله على ما هدانا، الحمد لله على ما أنعم به علينا، اللهم هذه ناصيتي, فتقبل مني واغفر لي ذنوبي(






)اللهم اغفر لي وللمحلقين والمقصرين يا واسع المغفرة ، آمين(



وبعد الفراغ من الحلق أو التقصير يقول:




)الحمد لله الذي قضى عنا نُسُكَنا( .



أما على المرأة فتقصر شعر رأسها من كل قرن قدر أنملة،لا يجوز للمرأة أن تحلق شعر رأسها لقوله صلى الله عليه وسلم : (( ليس على النساء حلق إنما على النساء التقصير )) صحيح أبي داود (174).




و بهذا يكون المعتمر قد أنتهى من أداء مناسك العمرة و نتمنى له عمرة مقبولة إن شاء الله ، و أن نكون عرضنا له كل ما يتعلق بالعمرة . 

Comments
0 Comments

0 التعليقات:

Post a Comment